>الكفاح من أجل قضية الشعب

>

الكفاح من أجل قضية الشعب
كل عامل فرد يدرك أن هناك تصرفان : إما اتمرد و إما الخنوع. لكن بشكل فردي لا نصل إلى شيء، ينبغي ترجمة التمرد الفردي، الكراهية الشخصية للعامل إلى ثورة جماعية، إلى حقد طبقي.
وجهة نظرنا هي أنه ينبغي تنظيم أفكار التمرد و المقاومة و ليس أفكار الخنوع و القبول و التبعية. النقابية، التي تمارس “الضغط” تنظم ليس التمرد بل الخنوع.
بغض النظر عن كونه مستَغَلا، فالبروليتاري يملك حس المقاومة. و في رأسه تتشكل أفكار عدة للقضاء على ما لا يُحتمَل.
يخترع حيل الحرب، يفكر في كسر جمجمة الرئيس، و تنحية رب العمل، و تخريب تنظيم العمل، بخلخلة تنظيم الإنتاج الذي يريده رب العمل، و تخريب أداة الإنتاج لضرب رب العمل ( في حقيبة نقوده) و ليس المستهلك المحتمل.
عملنا هو الإعتماد على هذه الحيل لتحويل
المصنع_ الفضفاض إلى ميدان مليء بالمزالق لرب العمل. النقابي
يقولون أنهم يريدون ممارسة ضغط ثابت على الإدارة؛ أما نحن فسنستفزه دون انقطاع.
على كل مظاهر الإستغلال و السخرة سنعطي ضربات لرب العمل ستجعله يخسر أموالا أو يفقد غروره.
المجموعات التي تتشكل في هذه الممارسة هي مجموعات مقاومة و ليست جماعات ضغط ستفرض قانونها، و لن تنحني أما رب العمل

.
اليسار البروليتاري، ضربة بضربة.

ترجمة : عسو الخطابي.

المصدر

Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s