>تقرير إعلامي حول المعركة النضالية المفتوحة منذ 14 أكتوبر 2008 للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب-فرع فاس

>

تقرير إعلامي حول المعركة النضالية المفتوحة منذ 14 أكتوبر 2008 للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب-فرع فاس
فرع فاس للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب: تقرير إعلامي حول المعركة النضالية المفتوحة منذ 14 أكتوبر 2008
2008 / 11 / 14
الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب
فــرع فاس
يخوض فرع فاس للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، منذ 14 اكتو بر 2008 معركة نضالية مفتوحة، وذلك بعد إجراء الفرع المحلي للعديد من الحوارات واللقاءات مع مسؤولي الولاية والجماعة الحضرية غلب عليها طابع المماطلة والتسويف والتملص من الوعود المقدمة لفرع الجمعية، وتتلخص مطالب الفرع المحلي اتجاه مؤسسة الولاية في: استفادة الفرع المحلي من مناصب الشغل في إطار الوظيفة العمومية بالمؤسسات العمومية والشبه العمومية الخاضعة لنفوذ السلطات المحلية، وكذلك الاستفادة من رخص النقل والدكاكين والأكشاك ورخص الثقة والقطع الأرضية وغيرها من الامتيازات.…أما بخصوص الجماعة الحضرية فقد قدم عمدة المدينة قبيل الانتخابات التشريعية لسنة 2007 وعدا باستفادة الفرع المحلي من 30 منصب شغل في إطارالوظيفة العمومية: (سلم 5) بعد ان يخضع المعنيون للأمر لتدريب بالمدرسة الإدارية في إطار تحديث الإدارة العمومية وإحداث ما يسمى بقسم الحالة المدنية الإلكترونية.وبعد ان استنفذ الفرع المحلي كل إمكانية للحوار من اجل تلبية المطالب العادلة والمشروعة وتنفيذ الوعود المقدمة للفرع المحلي، قرر فرع الجمعية وبإجماع كافة أعضائه الدخول في معركة نضالية مفتوحة تحت شعار: (لنناضل جميعا من أجل الاستجابة الفورية لمطالب الفرع المحلي وإخراج الوعود إلى حيز الوجود). وفيما يلي جرد لأهم المحطات النضالية والتعبوية التي خاضها فرع الجمعية الوطنية:الأشكال النضالية الاحتجاجية:
– 15 أكتوبر 2008: تفريق قوات القمع بمختلف تلاوينها: قوات مساعدة، قوات التدخل السريع …، لوقفة احتجاجية كان يعتزم الفرع المحلي تجسيدها أمام مؤسسة الولاية.
– 28 أكتوبر 2008: جسد الفرع المحلي وقفة احتجاجية أمام ولاية فاس تدخلت على اثرها قوات القمع لمنع الوقفة الاحتجاجية، مما خلف العديد من الإصابات المتفاوتتة الخطورة في صفوف المعطلين والمعطلات، تم نقل أربع حالات منها للمستشفى.
– 29 أكتوبر 2008: منع المعطلين من تجسيد وقفة احتجاجية أمام مؤسسة الجماعة الحضرية وتم على إثرها مطاردة عصابة إجرامية مسخرة من طرف عمدة المدينة: حميد شباط لجماعة من المعطلين في ازقة وشوارع المدينة. وفي نفس الوقت حوصرت جماعة أخرى من المعطلين أمام مقر الاتحاد المغربي للشغل من طرف قوات القمع، وستكتمل حلقات هذا الحصار والقمع بإقتحام مقر الاتحاد المغربي للشغل من طرف قوات القمع: قوات التدخل السريع، القوات المساعدة، بعض أعوان السلطة…، والاعتداء بالضرب والألفاظ النابية على كل من تواجد بداخل المقر: مسؤولين نقابيين، عمال ومعطلين. وقد وجه الكاتب الجهوي للاتحاد المغربي للشغل بهذا الخصوص رسائل احتجاج والمطالبة بالتدخل العاجل لفك الحصار المضروب على المقر إلى كل من: الوزير الأول، وزير الداخلية، والي جهة فاس بولمان، الأمين العام لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، وقد وضح فيها حيثيات هذا التدخل الهمجي وانتهاك حرمة المقر.
– 30 اكتوبر 2008: جسد فرع الجمعية وقفة احتجاجية وسط المدينة الجديدة (قرب وكالة البريد)، تعرضت هي الأخرى للقمع، لتتحول لمسيرة احتجاجية لقيت صدا وتجاوبا من طرف الجماهير الشعبية.
– 04 نونبر 2008: جسد الفرع المحلي على الساعة الحادية عشرة صباحا وقفة احتجاجية أمام مؤسسة الجماعة الحضرية تعرض على إثرها مناضلو ومناضلات الفرع المحلي لهجوم بالسلاح الأبيض من طرف عنصرين مسخرين من طرف العمدة وقد جرى هذا أمام أنظار باشا منطقة أكدال وكبار مسؤولي مؤسسات القمع ، وقد توج هذا الهجوم بتدخل قوات القمع (قوات مساعدة وقوات التدخل السريع) لإنهاء الوقفة الاحتجاجية بالقوة، مما نتج عنه نقل أربع حالات الى المستشفى.
– 05 نونبر 2008: تدخلت قوات القمع من جديد لتفريق وقفة احتجاجية كان فرع الجمعية يعتزم تجسيدها أمام مؤسسة الولاية، نجم عنه العديد من الإصابات المتفاوتة الخطورة نقلت حالتين منها الى المستشفى، ورغم الحصار والقمع فقد أبدى المعطلون والمعطلات صمودا وإصرارا على تجسيد الوقفة الإحتجاجية وإيصال صوتهم لمسؤولي الولاية.وللإشارة فإن هاته التدخلات القمعية والهمجية كان يقودها “مسؤول أمني رفيع المستوى” يدعى: (الحاضي)، وقد كان يتفنن في الانهيال بالضرب وكيل الشتائم للمعطلات والمعطلين.الأشكال التعبوية والإشعاعية للمعركة النضاليةقام الفرع المحلي بعدة اشكال تعبوية وإشعاعية للتعريف بالمعركة النضالية المفتوحة ومستجداتها:
– 14 أكتوبر 2008: قام الفرع المحلي بتوزيع جماعي لنداء المعركة المحلية، وقد شمل هذا التوزيع وسط المدينة الجديدة.
– 21 أكتوبر 2008: قام الفرع المحلي بتوزيع جماعي للبلاغ رقم 1، وقد شمل التوزيع وسط المدينة الجديدة.- 22 أكتوبر 2008: عرض حول “الشغل حق وليس امتياز” من تأطير احد قدماء مناضلي الفرع المحلي.
– 29 أكتوبر 2008: إصدار بيان استنكاري بخصوص القمع الذي تعرض له مناضلو ومناضلات الفرع المحلي واقتحام مقر الاتحاد المغربي للشغل، وقد تم تعميمه على وسائل الإعلام وقراءته خلال احد الأشكال النضالية.
– 08 نونبر 2008: عقد مهرجان خطابي تضامني بمقر الاتحاد المغربي للشغل بفاس بحضور العديد من الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية.
هذا ولابد من الإشارة أن معركتنا عرفت منذ بدايتها وإلى حدود الان دعما وتضامنا من طرف القوى السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية الغيورة على مكتسبات الجماهير الشعبية، ومن هنا نتقدم الى كل هؤلاء بتحيات الإخلاص والنضال، وندعوهم الى المزيد من التضامن والدعم الى حين تحقيق مكتسباتنا العادلة والمشروعة وفك الحصار عن مدينة فاس، كما نحيي عاليا كل المنابر الاعلامية المكتوبة منها والمسموعة، التي تواكب باستمرار مستجدات معركتنا النضالية المفتوحة.
Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s