>اللجنة المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش – بيان للرأي العام-

>

اللجنة المحلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش
بيان للرأي العام
على إثر العدوان الصهيوني الغاشم على الشعب الفلسطيني البطل في قطاع غزة، انطلقت موجة من الغضب الشعبي التضامني العارم. لتطال كافة ربوع الوطن المغربي، لتؤكد التضامن الدائم و المستمر للشعب المغربي مع الشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة، في مجابهة الاحتلال الصهيوني الفاشي، و المبارك من جانب الامبريالية العالمية و على رأسها الولايات المتحدة الامريكية و الأنظمة العميلة داخل الوطن العربي. و إذا كانت الحركة الطلابية بموقع مراكش جزأ لا يتجزأ من رقعة هذا الغضب الشعبي التضامني و في قلبه. فقد بادرت و منذ الساعات الأولى لانطلاقة هذا العدوان الغاشم إلى تنظيم تظاهرات و مسيرات، للتعبير عن التضامن المبدئي و اللا مشروط مع الشعب الفلسطيني المقاوم، جوبهت بتدخل قمعي همجي من جانب قوات القمع، بهدف كسر هاته الأشكال و تفريق الطلاب و ذلك يوم 27/12/2008. أسفر هذا التدخل الوحشي عن اعتقال الطالبة ” مريم بو حمو” الشاهدة الوحيدة في ملف الرفيقة المعتقلة زهرة بودكور، بالاضافة الى اعتقال 8 طلاب آخرين تم الافراج المؤقت عنهم بعد التنكيل بهم و تعذيبهم داخل مخفر كوميسارية جامع الفنا، و الاحتفاظ بالطالب ” موميا محمد” رهن الاعتقال الاحتياطي. و في اليوم الموالي 28/12/2008 و استجابة للنداء الذي أطلقة “تجمع اليسار الديموقراطي” للتضامن مع الشعب الفلسطيني بساحة باب دكالة بمراكش، نظم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب مسيرة حاشدة بالتنسيق مع عائلات المعتقلين السياسيين و الالتحاق بهذه الوقفة التضامنية. و مع انتهاء هذا الشكل النضالي توجه الطلبة نحو الحرم الجامعي بأعداد هائلة، الأمر الذي أغاظ قوات القمع و دفعها للإنقضاض على هذه المسيرة الطلابية على الرغم من سلميتها، و اعتماد كل أشكال القمع الهمجي الدموي ” هروات متبثة بالمسامير، السواطير، القضبان الحديدية، الغازات المسيلة للدموع…” في حق الطلبة العزل، مما أسفر عن وقوع إصابات بليغة في صفوف العشرات من الطلبة، بين كسور و جروح غائرة… حيث حالات البعض منهم حرجة مما أدى إلى استشهاد الطالب عبد الرزاق الأكاديري الذي لفظ أنفاسه الأخيرة بمستشفى بن طفيل صباح الأربعاء 31/12/2008 . حيث تمادى النظام القائم – بعد اغتياله بدماء باردة – في إخفاء معالم جريمته الشنعاء بالتستر عن وفاته، و الإمعان في الاستخفاف بمشاعر عائلته المكلومة بالتماطل في تسليم جثمانه الطاهر لها. و عدم السماح لها بالقيام بمراسيم دفنه. و في نفس اليوم بالذات تم اعتقال أحد أفراد عائلات المعتقلين السياسيين، توفيق الشويني أخو المعتقلين السياسيين مراد الشويني و عثمان الشويني، اللذان ينتظران بدورهما و بمعية رفاقهم المعتقلين السياسيين “مجموعة زهور”: محاكمة صورية يومه08/01/2009 يدشن بها النظام القائم بالمغرب سنته الجديدة. و بهاته المناسبة نهيب بكافة المناضلين(ات) و الهيئات السياسية و الحقوقية للحضور للدعم والمؤازرة من أجل إطلاق سراحهم الفوري و بدون قيد أو شرط.
و إذ ندين بشدة كلجنة محلية للتضامن مع المعتقلين السياسيين بمراكش جريمة الاغتيال الشنعاء التي ارتكبها النظام في حق المناضل الشهيد عبد الرزاق الأكاديري نعلن مايلي:
ـ تعازينا الحارة لعائلة الشهيد عبد الرزاق الأكاديري المكلومة.
ـ إدانتنا الشديدة للتدخل الهمجي الوحشي في حق الطلاب العزل
ـ إدانتنا لمسلسل الاعتقالات الذي يطال المناضلين الطلاب الشرفاء
ـ إدانتنا لاعتقال أحد أفراد عائلات المعتقلين السياسيين توفيق الشويني
ـ مطالبتنا بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين و وقف المتابعات في حق مناضلي الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
ـ مطالبتنا برفع العسكرة عن الجامعة و ضمان الحريات السياسية و النقابية
ـ دعوتنا لكافة المناضلين و المناضلات و الهيئات السياسية و الحقوقية للحضور يوم 08/01/2008 لمؤازرة المعتقلين السياسيين بمراكش من أجل إطلاق سراحهم.
ـ إدانتنا للهجمة الصهيونية الوحشية الغادرة على الشعب الفلسطيني .
ـ تضامننا المبدئي و اللامشروط مع الشعب الفلسطيني البطل.
و دمتم للنضال أوفياء
و عاشت لجنة التضامن صامدة و مناضلة
Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s