>كلمة المعتقلين السياسيين بسجن بولمهارز مراكش الى المهرجان التضامني مع المعتقلين السياسيين المنظم بكرسيف

>


تحية للجماهير الشعبية في صراعها و نضالها المستميت ضد الاستغلال و الاضطهاد.
تحية إلى كل المناضلين الشرفاء الذين حملوا على عاتقهم هموم و آمال هذا الشعب الأبي , تحية إلى كل المعتقلين السياسيين و على رأسهم معتقلوا انتفاضة افني المجيدة .
تحية الصمود إلى الشعب الفلسطيني البطل في صراعه المرير ضد الاحتلال الصهيوني و تحية إلى كل من آمن بأن أفضل تكريم لذكرى الشهداء هو السير على خطاهم.
تحية الى اللجنة المحلية بكرسيف على دعمها للمعتقلين السياسيين من خلال هذا النشاط التضامني والى كافة لجن الدعم ..
أيها الرفاق أيتها الرفيقات :
تأتي هذه المحطة النضالية ,التي نحيي نحن المعتقلين السياسيين القابعين بسجن بولمهارز السيئ الذكر, كل من ساهم في إحيائها . في سياق نفس المرحلة التي تم فيها اعتقالنا و المتسمة بعزلة النظام السياسي على الجماهير و بأزمته الاقتصادية الخانقة المرتبطة بالأزمة العامة للامبريالية, و المنبئة بالانهيار المحتوم للرأسمالية باعتباره نظاما تبعيا سيحاول جاهدا و بمختلف الأساليب تصريف أزمته هاته على قوت و قوة الجماهير و ذلك بإنزاله لترسانة من المخططات الطبقية الهادفة إلى امتصاص المزيد من دماء الشعب المغربي : ( ميثاق التربية و التكوين, مدونة الأسرة , مدونة الشغل , المخطط الاستعجالي لإصلاح التعليم …) هذا الاستغلال البشع جابهته الجماهير الشعبية بانتفاضات بطولية بمختلف ربوع الوطن ( تالسينت, بوعرفة, صفرو, افني, انتفاضة طلاب مراكش…) و كعادته سيعمل النظام القائم إلى قمع هذه التحركات الاحتجاجية الجماهيرية بكل وحشية على غرار ما حصل مؤخرا في إطار مظاهرات التضامن مع الشعب الفلسطيني بمختلف المدن و المواقع الجامعية ( مراكش, فاس, طنجة…) مؤكدا تواطؤه كباقي الأنظمة الرجعية مع الصهيونية , بداية بالاستثمارات الصهيونية الضخمة بالمغرب (مراكش , الصويرة …) و استقباله لوفد حزب العمل الصهيوني, التطبيع مع الكيان الصهيوني ليختم ذلك بقمع مختلف التظاهرات التضامنية مع الشعب الفلسطيني ( اعتقالات, مئات الجرحى و المعطوبين…) و بمراكش تم الحكم على الرفيق ميميا محمد المتابع في حالة اعتقال بعشرة أشهر نافذة، و كذلك على الرفيقة مريم باحمو واحد الرفاق الاوطاميين المتابعين في حالة سراح بعشرة اشهر سجنا نافذة…. أما اعتقال الرفيق توفيق الشويني فجاء نتيجة لديناميته وسط حركة عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش التي تكشف انزعاج النظام من هذه الحركة و أكثر من ذلك سيطل علينا بآلية من الياته القديمة الجديدة : الاغتيال السياسي اذ تم اغتيال الشهيد عبد الرزاق الكاديري مناضل النهج الديمقراطي القاعدي و شهيد القضية الفلسطينية والذي سقط وهو يجسد عمليا شعار ا.و.ط.م قضية فلسطين قضية وطنية لينضاف الى قائمة شهداء القضية ( زبيدة خليفة, عادل الأجراوي , سعاد السعيدي…) و القائمة طويلة و مرشحة لأن تطول. و أمام هذه التضحات الجسام و الذماء الزكية التي أريقت فداءا لمصالح شعبنا الأبي نجدد العهد كما عاهدنا الشهداء على أننا لن نتزحزح قيد أنملة عن خط الجماهير الشعبية و خط مصالحها و نؤكد مرة أخرى بأننا على استعداد للتضحية بالغالي و النفيس في سبيل ذلك. و أخيرا اذ نجدد التحية الى كل المناضلين الشرفاء الذين لا يدخرون جهدا في الدفاع عن الجماهير , ندعو كافة الغيورين على مصالح الجماهير الى حشد الهمم و تكثيف الجهود ضد كل أشكال الاجهاز على الحريات السياسية و النقابية و ضد الاعتقال السياسي كقضيتين طبقيتين .
وتحية نضالية .
عن المعتقلين السياسيين بسجن بولمهارز مراكش
السبت 10 يناير 2009
Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s