>" لابديل عن مواجهة القوى الظلامية " الرجعيين في حملة مسعورة……….واالجماهيرفي مقاومة باسلة.

>

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب جامعة القاضي عياض
النهج الديمقراطي القاعدي مراكش

بيان

” لابديل عن مواجهة القوى الظلامية “

الرجعيين في حملة مسعورة……….واالجماهيرفي مقاومة باسلة.

لقد بلغ التناقض بين الرأسمال و العمل المأجور حدا صار معه التناقض بين الامبرياليات تناحريا بحيث توجت عمليات التسابق نحو حشد مناطق النفوذ ، التحالفات ، التسليح و التسلح ببدء المناورات العسكرية هنا وهناك بقيادة البوارج الأمريكية ، الصينية ، و الروسية و استمرار ضخ المزيد من السيولة في معامل الأسلحة ( مصادقة البرلمان الصيني على قانون بموجبه ترتفع نفقات التسلح حوالي %5 مقارنة مع السنة الماضية … ) و دلك في عز تهاوي الرساميل الأخرى تباعا ( الرساميل التي لا تستثمر في الأسلحة ) . لتزداد لهجة الدبلوماسيات صرامة فيما يخص الصراع حول أرضية الحرب المقبلة ( فلسطين، العراق، أفغانستان…) .
و فيما تدفع الامبرياليات جميعها في اتجاه حل تناقضاتها على كاهل الشعوب المضطهدة ، بالمزيد من استنزاف فائض القيمة بكافة أشكاله و المزيد من نهب ثرواتها و خيراتها ، سواء على المستوى المحلي ( داخل البلدان الرأسمالية الكبرى ) حيث تشن كافة فئات المجتمع البورجوازي المضطهدة و على رأسها العمال الإضرابات المتوالية ( بريطانيا ، فرنسا ، اسبانيا ، الولايات المتحدة ، الصين ، روسيا ، …) و التي لم تستثن من حركتها ( حركة الإضرابات ) أي فئة أخرى ، لتجابه كل هده التحركات بالقمع الوحشي و الاعتقالات ، و الحصار الإعلامي ، اد تبرهن كافة الأطروحات الانتهازية سياسيا بتحليلها الأولي لهدا الوضع عن مدى محدودية الديمقراطية البورجوازية و حاجة شعوب العالم و مضطهديها لديمقراطية أخرى : الديمقراطية الجديدة .
أما على مستوى البلدان التبعية ، فان شعوبها لم تتوانى عن البرهنة على مدى صحة كون ” الشعوب هي صانعة التاريخ ” ، فقد خاضت و تخوض الفصول الثورية الخالدة للحرب الشعبية ضد العدو الامبريالي و زمرة وكلائه الرجعيين مفندة كل الأطروحات الرجعية حول خلود ” إمبراطورية اليانكيز ” و حول خلود ” السلطان ” الذي تم تعيينه بمباركة ” السماء ” ، الشيء الذي تنص عليه الحرب الشعبية بالنيبال ، التي أسقطت خلالها جماهير العمال و الفلاحين و عموم المضطهدين نظام الحكم المطلق سنة 2006 ، و ستستمر الحروب الشعبية ماضية في التصاعد في النيبال كما في الهند ، تركيا ، البيرو ، الفلبين ، … محاصرة زمرة الرجعيين و الامبرياليين في الركن بنفس الوثيرة التي يسعى بها هؤلاء محاصرة مد الشعوب إعلاميا ، و إيديولوجيا على المستوى الدولي .
و تتناحر التناقضات داخل التحالف الطبقي المسيطر ببلادنا بتناحرها على المستوى الدولي ، و هو ما يعبر عنه نزوع قيادته نحو المزيد من تقديم فروض الطاعة و الولاء لأسيادها الامبرياليين من كل صوب و حدب ، بخوضها زمام المبادرة في جميع القضايا المتعلقة برهن خيرات البلاد و قوت و قوة الشعب للرأسمال المالي المتهالك ، هدا من جهة ،من جهة أخرى دخولها في تصعيد للقمع في باقي فئات التحالف الطبقي المسيطر بزجه ” لقياديي الملفات الفاضحة ” العسكريين خارج اللعبة ( في المخدرات…) مثلا، ليستمر الصراع على أشده ضد باقي عناصر التكنوقراط المدني في قضايا العقار المتأزم خاصة …
لتدفع الأوتوقراطية تعبيرا عن دلك- في اتجاه تكوين القطب اليميني الرجعي ( ذي أل 5000 مؤتمر)، معلنا عن الإفلاس التام لكافة الأحزاب الأخرى في أداء دور النابض(amortisseur) والأوتوقراطية الشائخة الأيلة للزوال.
وفيما يسعى التحالف الطبقي الرجعي المسيطر إلى التنفيس عن أزمته الخانقة ومحاولة الإبقاء على الأسس المادية لتواجده بما هي ضمان تبعية الاقتصاد المحلي للرأسمالي العالمي ،يسارع إلى المزيد من ضمان الاستقرار الاجتماعي والسياسي اللازم للإجهاز على ما تبقى من نزر
قليل من المكتسبات الاجتماعية في كافة القطاعات ، والدي لم يتم إلا عن طريق تغطية نفقات الجيش والشرطة بأموال الشعب لمحاصرة جمهور المضربين الغاضبين من كل فئات المجتمع ، الذي شنوا فعلا ومند زمن سلسلة من الانتفاضات الجماهيرية العارمة التي هزت أركان النظام القائم الشائخ ، ردا على واقع البؤس الاجتماعي بكافة مظاهره .لتدخل الأوتوقراطية مرة أخرى في هجمة إيديولوجية هوجاء تدعم فيه كافة مظاهر الانحلال والتفسخ الأخلاقيين – منفسة في نفس الوقت عن أزمتها الاقتصادية بالمزيد من تنظيم شبكات الدعارة والمخدرات بقيادة عامة من ” علية القوم” وأبنائهم أوساط أبناء الجماهير الشعبية – لتطبل إعلاميا علنيا للشدود الجنسي ، وكافة مظاهر الخرافة والشعوذة ، وشن الهجوم السافر على كل نزر قليل من الفكر العلمي أينما كان.
لكن الجماهير مع دلك مستمرة في مدها الجارف ولم يكن من بد للنظام بحكم طبيعته سوى تجنيد المزيد من الهراوات والقنابل المسيلة للدموع ( وحشد الرشاشات في القريب العاجل…) من أجل تفريق جمهور الغاضبين ، اعتقالهم،واغتيالهم، دلك التعاطي الرجعي والضروري تاريخيا هو ما عبرت عنه أعداد المعتقلين السياسيين التي زج بها في الزنازين من إيفني إلى مراكش ،أكادير، الرشيدية، فاس، تازة، سيدي سليمان …..والشهداء عبد الرزاق الكاديري شهيد الشعب المغربي
وشهيد الحركة الطلابية.
أمام حملات القمع هاته وأمام تصاعد نضالات الجماهير الشعبية عموما، بات مطلب الحريات السياسية والنقابية مطلبا تنادي وتسعى إلى تحقيقه كافة القوى التقدمية كما بات هدا المطلب أرضية تتوحد عليها، وإلى دلك لم يجد النظام القائم بدا من احتواء المد النضالي التقدمي الجارف وهو ما تحاول القيام به عند تسخير القوى الرجعية لتتولى مهمة ” النضال من أجل الحريات” ولم يجد بطبيعة الحال سوى الحزب الرجعي حزب ” العدالة والتنمية” في إطار” منظمة التجديد الطلابي ” بأسبوعها التفافي المشبوه ، في جامعة القاضي عياض بالضبط ، لأن الحركة الطلابية باتت في الموقع في طليعة الحركات المناضلة من أجل الحريات السياسية والنقابية بشهيد و 21 معتقل سياسي دون الحديت عن المتابعين في حالة سراح بالعشرات والمتابعين بالجملة …وبات من الضروري تعزيز مواقع القواعد الخلفية للثورة المضادة
إن نضال الحركة الطلابية بات نضالا أكثر تجدرا ، والخط الذي بدأ يتبلور منذ سنوات ،هو الخط الذي يرسم وحدة الجماهير الطلابية والجماهير الشعبية وحملات القمع المتقاربة زمنيا بين هدا الموقع الجامعي وداك ، وتشابه سيناريوهات القمع في حد ذاتها ناهيك عن المطالب المرفوعة في مختلف المواقع ، كل هدا يعبر عن بذور لوحدة الحركة الطلابية التي ستتحقق بالضرورة في خضم النضال إلى جانب الجماهير الشعبية ،وليس بمعزل عنها .إن رصد ملايين الدراهم من أجل حملات القمع الإيديولوجي ( أسبوع ” منظمة التجديد الطلابي”) بكلفة إجمالية 332200 درهم،( مهرجان جامعة ابن زهر أكادير ” جميعا من أجل ترسيخ السلوك المدني” نحو مليار ونصف سنتيم….) وبالخصوص تروع القوى الظلامية نحو الهجوم المسلح على الحي الجامعي زوال الخميس 19-مارس 2009 بهدف ” فتح الحي الجامعي” الهدف منه ضرب البدور الأولى لوحدة الحركة الطلابية على أرضية مصالحها الطبقية مسترشدة في نضالها بالنظرية العلمية.
وأمام انهيار جحافل الظلام تحت وطأة صراع الطلبة العسكري المسترشد برؤيتهم الطبقية لمصالحهم ومصالح أعدائهم ، الشيء الدي عبر عنه ميدانيا باستماتتهم في الدفاع عن الحي الجامعي ، وعن حقهم في تعليم مجاني ، أمام تفوق القوى الظلامية لوجيستكيا وبقيادة مباشرة من طرف كوادر الحزب، ( إصابة رئيس المنظمة مصطفى الفرجاني إبان تنظيمه لهجوم فيلق من الظلاميين في خضم المواجهات ….) وتوفر تنظيم محكم بكافة وسائل الراحة (التغذية 71400 درهم أجرة الطباخات 14000 درهم، تنقلات المشاركين 294000 درهم، إيواء المشاركين 126000 درهم….) أمام كل هدا وبعد لجوئها إلى ” ولاية الأمن” من أجل إنزال مكثف ( حاصرهم الطلبة قبل خروجهم إلى الشارع بهدف حمايتهم عند الخروج من كلية الحقوق ، سارعت القوى الظلامية إلى الهجوم الإعلامي ، وإرسال البلاغات التكذيبية و إعلان تشبثها في ” المتابعة القضائية والسياسية للطلبة القاعديين …” ( بلاغ عن اللجنة التنفيذية ” لمنظمة التجديد الطلابي”، 19/03/2009 وفي البلاغ التكذيبي لنفس اللجنة الموقع بتاريخ 21/03/2009…)

إننا إذ نندد ى بالهجوم السافر الذي تشنه مجموعة أبواق إعلامية على الحركة الطلابية المغربية وعلى مناضلي فصيل النهج الديمقراطي القاعدي مند مدة ، ندرك حجم الهجوم الإعلامي الدي تتعرض له الحركة الجماهيرية عموما والحركة الطلابية خصوصا ، وما يتعرض له كل التقدميين المناضلين في سبيل حرية العمل النقابي والسياسي بالبلاد.
وإد ندعو كافة الأصوات الحرة وكافة التقدميين إلى المزيد من رص الصفوف في وجه كل التحالفات الرجعية الهادفة إلى تأييد مصالح المستغلين ( بكسر الغين) والمزيد من ضرب الحريات السياسية والنقابية نعلن للرأي العام الدولي والمحلي ما يلي :

تشبتننا : – بهويتنا الماركسية البينينية الماوية.
– بالبرنامج المرحلي.
– بالمجانية أو الاستشهاد

تنديدنا: – بهجوم القوى الظلامية على الحي الجامعي.
– بالهجمة الإعلامية على الحركة الطلابية ومناضليها.
– بالاعتداء على عائلات المعتقلين السياسيين ( 14/15ماي وأعضاء اللجنة الشبيبية أمام محكمة الاستئناف يوم الخميس 19/03/2009
– بالمحاكمات الصورية في حق المناضلين بفاس
– بالقمع الدي تتعرض له الحركة الطلابية بموقع فاس الصامد.
– بالمحاكمات الصورية في حق أبناء الجماهير الشعبية.
تضامننا: – مع نضالات الشعوب التواقة للتحرر.
– مع نضالات الجماهير الشعبية.
– مع نضال حركة العائلات.
– مع نضالات اللجنة الشبيبية.
– مع نضالات الحركة التلاميدية
دعوتنا: – كافة القوى التقدمية إلى رص الصفوف.
– كافة المناضلين الشرفاء في كل المواقع الجامعية لصد الهجوم.

مراكش في 26/ 03/2009

Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s