>المعتقلين السياسيين الأحد عشر السجن المحلي عين قادوس بفاس إلى مناضلي ومناضلات الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بكل المواقع الجامعية

>

في : 15/04/2009
المعتقلين السياسيين الأحد عشر السجن المحلي عين قادوس بفاس
إلى مناضلي ومناضلات الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بكل المواقع الجامعية

إن تطورات الوضع الذي تمر منه الحركة الطلابية المغربية يستدعي منا الوقوف لتحديد أهم معالمه الأساسية. فأهم ما يميزه هوإشتداد الهجوم القمعي الشرس من طرف النظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي القائم بالمغرب لضرب الحركة الطلابية عبر القضاء على الفكر التحرري والفعل النضالي بالجامعة بهدف خلق الأرضية المناسبة للهجوم على ما تبقى من مكتسبات الجماهير الشعبية في حقل التعليم وذلك من خلال التسريع بتطبيق بنود الميثاق الطبقي للتربية والتكوين .
إن مقاومة الحركة الطلابية لهذا الهجوم كانت من خلال المعارك النضالية التي خاضها ولا زال يخوضها الإتحاد الوطني لطلبة المغرب في مجموعة من المواقع الجامعية، هاته المعارك عرفت طول النفس و إستماثة مشهودة للجماهير الطلابية ومناضليها الشرفاء، لكن رغم هاته البطولية وهاته المعارك، التي لن نقلل بطبيعة الحال من شأنها وحجمها ، كان يغلب عليها الطابع المحلي مما يؤدي إلى عدم الإستفادة من الطاقات النضالية للجماهير الطلابية ويترك المجال أمام كل أعداء الحركة الطلابية الذين يتربصون لنخر كل الأصوات الحرة والمناضلة .
أمام هذا الوضع وانسجاما مع المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا كمناضلين وما تتطلبه من همة وتفان ونضج وإخلاص، قررنا نحن المعتقلين السياسيين القابعين بزنازن النظام الرجعي بالسجن المحلي بفاس، كتابة هذه الأسطر ونحن جد مقتنعين بأن هناك بكل المواقع الجامعية، شرفاء يحملون هم الشعب المغربي ومستعدين للدفاع بدون هوادة عن الحق المقدس لأبناء الشعب في التعليم.

أيها المناضلون، أيتها المناضلات
أيها المعتقلون السياسيون
أيتها الجماهير الطلابية

لا يخفى على أحد حجم الإستهداف الذي ينتظره حقل التعليم في ظل الهجوم الشامل للنظام القائم على مكتسبات الجماهير الشعبية بتواطؤ مع كل القوى المتخادلة والمتآمرة على مصلحة الشعب المغربي الكادح، وفي ظل الأزمة الحادة التي يمر منها نظرا لارتباطه بالإمبريالية، وهذا يتطلب من الحركة الطلابية ومناضليها الشرفاء التصعيد في الخطوات النضالية وتكثيف الجهود النضالية لصد كل الإستهدافات التي تتعرض لها الحركة الطلابية، كما يفرض على كل المناضلين الشرفاء تجنب الصراعات الفوقية والهامشية وعدم الإنجرار وراء تحليل النوايا والسب والشتم والأعمال الصبيانية التي لا تمت بصلة للأخلاق النضالية والإرث النضالي للإتحاد الوطني لطلبة المغرب والحركة الطلابية وتعيق تطورها .
لهذا كله قررنا نحن المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي بفاس، كتابة هذه الأسطر وخطابنا موجه لكل مناضلات ومناضلي الحركة الطلابية وعلى رأسهم المعتقلين السياسيين، نقترح من خلالها وبشكل جدي ومسؤول التعبئة والتعبئة المكثفة لخوض خطوات نضالية مشتركة ونعتقد أن هذه المهمة ملقاة على عاتق المعتقلين السياسيين بالدرجة الأولى نظرا لإمكانية ترجمتها ميدانيا في المدى القريب، هذه الخطوات التي من المفترض أن تفتح آفاقا رحبة وواسعة أمام نضالات الحركة الطلابية إذا ما تم التعاطي معها بمبدئية عالية .
لهذا نناشد كل المناضلين الشرفاء أن يوجهوا كل مجهوداتهم نحو هذه المهمة النضالية التي يمكن اعتبارها من بين المهمات الجسيمة الملقاة على عاتق كل غيور على مصلحة الحركة الطلابية كما نؤكد على ضرورة التحلي بالنضج الكافي والتعاطي المبدئي مع كل الخطوات النضالية التي تخوضها الحركة الطلابية ومعتقليها السياسيين .
عن المعتقلين السياسيين بالسجن المحلي بفاس
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
الخزي والعار لمن ارتد وخان

Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s