>النهج الديمقراطي القاعدي مراكش: منشور حول الانتخابات :عاشت سلطة العمال و الفلاحين…من أجل الجمهورية الديمقراطية الجديدة

>

النهج الديمقراطي القاعدي مراكش: منشور حول الانتخابات :عاشت سلطة العمال و الفلاحين…من أجل الجمهورية الديمقراطية الجديدة
2009 / 6 / 7
” ان جمهورية برجوازية مع جمعية تأسيسية خير من مثل هذه الجمهورية بدون جمعية تأسيسية ، وأما جمهورية > أي جمهورية سوفييتية فهي خير من أية جمهورية برجوازية ديمقراطية برلمانية .” لينين
تعيش الجماهير الشعبية بكل فئاتها : عمال ، فلاحين ، طلبة ، تلاميذ ، معطلين ، موظفين ، تجار… على وقع هجمة شرسة يشنها التحالف الطبقي المسيطر بقيادة البرجوازية الكمبرادورية و كبار الملاكين العقاريين ، في محاولة لهذه الاخير لتنفيس عن أزمتها ، التي ماهي إلا انعكاس للازمة العامة للامبريالية و لصراع الدائر رحاه في العالم بين النزعة الرئيسية : الثورة و بين اتجاه الثورة المضادة بقيادة الامبريالية الامريكية الايلة للسقوط .وقد انعكست هذه الازمات على الجماهير الشعبية بالفقر و البؤس مما ادى بهذه الاخيرة الى الانتفاض انطلاقا من معرفتها الحسية التي اكتسبتها عبر ممارستها الخاصة . لكن وبما أن السمة السياسية بالمغرب هي مصادرة أبسط الحقوق في التعبير و في حرية الرأي و في ممارسة الحقوق السياسية و النقابية ، فقد جوبه هذا الانتفاض الجماهيري بالقمع الاسود خلف المئات من المعتقلين ( طلبة ، معطلين ، عمال ، فلاحين …) و الشهداء و المعطوبين ، مما يطرح بإلحاح مطلب الحريات السياسية و النقابية و النضال من أجلها ، هذه الحريات التي لن تحقق بمسرحية الانتخابات و النضال البرلماني ، فالانتخابات في اعتى الدول الديمقراطية ماهي إلا شكل تصوت الجماهير فيه على من يستغلها في المستقبل ، هذا بالنسبة للدول الديمقراطية ، أما بالنسبة للمغرب الذي توجد فيه بالطبع ديمقراطية ، لكن ليست ديمقراطية العمال و الفلاحين أي ديمقراطيية المستغَََلين ، بل هي ديمقراطية البرجوازية الكمبرادورية و الملاكين العقاريين ، ديمقراطية و انتخابات من أجل الحفاض على مصالحها هي و اضطهاد الجماهير و استغلالها و قمعها كي تبقى رازحة تحث نير الاستعباد .إن جماهير الشعب المغربي لن تتحرر من نير الاقطاع و الاستعباد الامبريالي و اضطهاد المستغلين لها بالانتخابات /المسرحية و المهزلة ، التي هي نفسها تعلم كيف تفبرك و في أي شروط تمر ، هذا الواقع الذي أصبح الشعب المغربي يرفضه بشكل حسي عبر مقاطعته للانتخابات28 شتنبر 2007 و عبر طرده لكل الاحزاب الاصلاحية و الانتهازية و التي تطل عليه في موسم الانتخابات هذا و يصرخ بأعلى صوته :
خلاص خلاص مافيش طريق غير طريق الرصاص
لنناضل من أجل اخراج المغرب من المغرب الجاهل و الفقير و المستعبد الى المغرب الجديد ، الحر و المزدهر هذا الذي لن يحقق إلا عبر بناء أدوات الثورة الثلاث الحزب الثوري الموجه بالماركسية- اللينينية – الماوية المعبر الحقيقي عن العمال و الفلاحين و المضطهدين أجمعين ، و الجيش الاحمر ، و الجبهة .
من أجل خوض الحرب الشعبية الطويلة الامد لدك البناء القديم هذا النظام الشائخ الجاثم على صدر الشعب المغربي و بناء ديكتاتورية البروليتارية، أي ديمقراطية البروليتارية، و هدم الديمقراطية البرجوازية أي ديكتاتورية البرجوازية .
عاشت نضالات الجماهير الشعبية
عاشت دولة العمال و الفلاحين
المجد و الخلود لكل شهدائنا الذين ضحوا من أجل بناء ديمقراطيتنا ضد ديمقراطيتهم
مراكش 6/6/2009
Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s