>تقرير حول اليوم التضامني مع المعتقلين السياسيين يوم 19 دجنبر 2009 بالدار البيضاء

>

اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح

المعتقلين السياسيين بالمغرب

الدار البيضاء

اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين إطار شبيبي أسسه مجموعة من المناضلين الشباب المنتمين إلى إطارات تقدمية بمعية مجموعة من الفعاليات الديمقراطية و التقدمية بعد اعتقالات فاتح ماي 2007 حيث جعلت من أهدافها الأساسية فضح الاعتقال السياسي و التعريف بالمعتقلين السياسيين بالمغرب و النضال من أجل إطلاق سراحهم وذلك بتنظيم مجموعة من المحطات النضالية التضامنية محليا و المساهمة في كافة المحطات الوطنية كما أنها من المساهمين في تأسيس الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين.

تقرير حول اليوم التضامني مع المعتقلين السياسيين

يوم 19 دجنبر 2009 بالدار البيضاء

نظمت الجنة الشبيبة من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب يوما تضامنيا مع كافة المعتقلين السياسيين تحت شعار لنناضل جميعا من أجل الحريات النقابية و السياسية و إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و ذلك يوم السبت 19 دجنبر 2009 بمقر الحزب الاشتراكي الموحد بالدار البيضاء حيث شمل البرنامج مجموعة من الأنشطة افتتحت برواق صور للمعتقلين (مراكش، فاس، افني، تغجيجت، الراشدية…الحقوقي شكيب الخياري ، مجموعة من الصحفيين : شحتان ، كدار…) أوراق تعريفية بهم ، و شهادات تعذيبهم، بياناتهم، رسائلهم، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب و المطبوعات المتعلقة بالاعتقال السياسي..كما تخلل الرواق عرض شريطين الأول حول الاعتقال السياسي و القمع المسلط على المناضلين بمختلف مناطق المغرب و الثاني حول السبت الأسود بسيدي افني بالموازاة ذلك تم استقبال عائلات المعتقلين و المشاركين في النشاط من معتقلين سابقين و هيئات مدعوة و فرق موسيقية ملتزمة.

افتتح المهرجان الخطابي بدقيقة صمت وفاءا لروح شهداء الشعب المغربي ( سعيدة المنبهي 11 دجنبر، شهداء انتفاضة 14 دجنبر، عبد الرزاق الكادري 28 دجنبر ..) تلتها فقرة غنائية ملتزمة من أداء جمعية “خطوة” التي تكبدت عناء السفر من تيكيوين بأكادير، فكلمات المشاركين : – اللجنة الشبيبية من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب _اللجنة التحضيرية بمراكش، -عائلات المعتقلين السياسيين بمراكش، لجنة المعتقل (فاس+ تازة)، عائلات المعتقلين السياسيين بفاس، الهيئة الوطنية للتضامن مع كافة المعتقلين السياسيين، الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، المعتقل السياسي بارا إبراهيم من سيدي افني، عائلات المعتقلين السياسيين بتغجيجت، كلمة الطلبة المعتقلين السياسيين بفاس ، و كلمة الطلبة المعتقلين بمراكش، تخللنها مساهمات غنائية ملتزمة من أداء جواد المغربي من فاس و جمعية خطوة ليختتم البرنامج كما كان مسطرا بوقفة تنديدية بالاعتقال السياسي و تضامنية مع كافة المعتقلين السياسيين بساحة جنين (أمام المحكمة الابتدائية).

كما لم يفت اللجنة خلال كافة مجريات النشاط الدعوة للمساهمة الوازنة في القافلة التضامنية المنظمة من طرف الهيئة لفك الحصار عن مجموعة زهور بوذكور يوم الأحد 20 دجنبر 2009.

وقد مر هذا اليوم التضامني في أجواء نضالية ميزتها التلاحم و التعارف بين مختلف المشاركين و نقاش حول كبقية تعزيز آليات التضامن و توسيعها و خلق قنوات التواصل بين عائلات كافة المعتقلين السياسيين و تبادل التجارب بينها حيث أشاد كل الحاضرين باليوم التضامني و عزموا على المشاركة الجماعية في القافلة الوطنية إلى مراكش.

توضيح لابد منه :

لقد كانت حالة النشاز الوحيدة في هذه الأجواء هي ” التوطئة ” التي افتتح بها أحد الرفاق القادمين من فاس كلمة المعتقلين السياسيين بعين قادوس الذي اعتبر النشاط غير جاد و غير مبدئي و لا يرقى لتضحيات المعتقلين السياسيين بداعي أن كلمات المعتقلين بفاس و مراكش كانت في ختام النشاط – مع العلم أن هذا التأخير للكلمة كان بطلب من عضوة عائلات المعتقلين السياسيين بفاس بعد اطلاعها على البرنامج نظرا لتأخر أحد الرفاق القادمين من تازة في الوصول- و حتى لو افترضنا إن كلمات المعتقلين كانت مبرمجة في اختتام النشاط فهل هذا يعتبر إجحافا و عدم تقديرا لتضحيات المعتقلين؟؟ أوليس من الضروري ان تكون إحدى الكلمات هي الأخيرة؟؟؟َََََ

وقد تغاضى أعضاء اللجنة الشبيبية عن الرد بعد انتهاء كلمة الرفيق لكي لا يحيد النشاط عن أهدافه المسطرة، إلا أن إصدار تقرير موقع بلجنة المعتقل بفاس حول مشاركتهم في النشاط حتمت علينا هذا التوضيح المقتضب.

فكل مطلع على هذا “”التقرير”” سيلاحظ غياب أي فكرة جادة أو نقد بناء أكثر من ذلك وصف نشاطنا بالميوعة و اللاأخلاق و اللامبدئية و التقصير و الإجحاف في حق المعتقلين !! نتمنى لو وضح رفاقنا في لجنة المعتقل أين تجلت لهم كل هاته الجرائم المرتكبة في حق المعتقلين ؟!! هل يعتبر تنظيم يوم تضامني مع كافة المعتقلين السياسيين بمدينة الدار البيضاء لامبدئية وتقصير في حقهم؟؟! هل تعتبر دعوة كل المعتقلين و عائلاتهم و اللجان التضامنية معهم إجحافا و عدم تقدير لتضحياتهم؟! أما الميوعة و اللأاخلاق فلا ندري صراحة أين لمس الرفاق دلك ؟!!!

و في الأخير نحيي كل المشاركين في النشاط بمن فيهم رفاقنا في لجنة المعتقل ونؤكد تشبتنا بالدفاع و التضامن مع كافة المعتقلين السياسيين كما ندعو كل التقدميين و الديموقراطيين الى توحيد نضالاتهم و توسيعها دفاعا على الحريات السياسية و النقابية.

Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s