>بيان ذكرى انتفاضة 23 مارس المجيدة المعتقلين السياسيين بمراكش مجموعة زهرة بودكور

>

المعتقلين السياسيين بمراكش
مجموعة زهرة بودكور

بيان ذكرى انتفاضة 23 مارس المجيدة .
إن الخط الفاصل بين المثقفين الثوريين و اللاثوريين أو المعادين للثورة ، هو في التحليل النهائي فيما إذا كانوا يرغبون في الالتحام بجماهير العمال و الفلاحين و ما إذا نفذوا رغبتهم هذه ” . ماو ، حركة 4 مايو .

لقد خطت الجماهير من خلال مسيرة نضالها الشاق ملاحم و بطولات و صفحات من التاريخ لن تنسى، ولا زالت اليوم على نفس الدرب ، درب الشهداء و المعتقلين تقاتل من أجل تحررها من نير الاستغلال و العبودية مفجرة العديد من الانتفاضات الشعبية البطولية ( عمال ، فلاحين ، طلبة …) ، مقدمة خيرة أبنائها للاعتقال و الشهادة ، مؤكدة السير قدما نحو الأمام لتحطيم اضطهاد الحكم المطلق . و تعد انتفاضة 23 مارس 1965 المجيدة أبرز المحطات النضالية للشعب المغربي الذي قدم خلالها آلاف الشهداء و المعتقلين في سبيل حقه المقدس في التعليم و كتعبير عن رفضه لدولة المعمرين الجدد ، و كان للشبيبة الثورية الدور البارز و القيادي في هذه الانتفاضة حيث خرج جمهور التلاميذ و الطلاب ضد قرار بلعباس الطعارجي معلنة الشرارة التي عمت الجماهير . و أبانت الشبيبة خلال هذه الانتفاضة عن طاقة خلاقة بهرت حتى الأعداء، فقد قاتلت و صمدت حتى آخر لحظة في وجه الدبابات الرجعية للحكم المطلق .
و اليوم ذكرى 23 مارس المجيدة لازالت الشبيبة الثورية و خاصة الشبيبة المدرسية في مقدمة النضالات الشعبية العارمة تؤكد الدور الهام الذي تلعبه الشبيبة في تحرر الشعوب و يكفي أن نستحضر تجربة عدة بلدان حتى ندرك الأهمية القصوى للشبيبة في الحركة الثورية العالمية ( دور الشبيبة في الثورة الصينية ، حركة 4 مايو ، دور الشبيبة في انتفاضة 68 بفرنسا …) . و الشبيبة ببلادنا اليوم تعاني أشد ما تعانيه ، تشتثها و عدم إدراكها لدورها الحقيقي في الدفع بالحركة الثورية الى الأمام فلابد لكل شاب ثوري أن يدرك أن تحرر العمال هو من صنع الجماهير نفسها و هذا التحرر يتم في قلب الصراع الطبقي و ليس بمعزل عنها ، بالثقة في الجماهير و بالاعتماد عليها و الانغراس في أعماقها لتنظيمها و قيادتها للخروج قدر المستطاع من عفويتها و هذه هي الخلاصة الأولى التي يمكن أن نستخلصها من انتفاضة 23 مارس المجيدة التي تركت من الدروس و الخبرات الشيء الكثير يجب الاستفادة منها و هذا هو أفضل تخليد لهذه الذكرى المجيدة ، فبإنجاز المهام الثورية الملقاة على عاتقنا أكملنا مشوار الشهداء و كرمناهم خير تكريم . فالشبيبة الثورية اليوم مفروض عليها الالتحام بالجماهير و أساسا العمال و الفلاحين و أن تستنهض همتهم الثورية و أن تصارع كل الانعزاليين و كل من يخاف الجماهير و يحترف العمل الثوري على أرصفة المقاهي و لا يدرك من الثورة سوى الاسم ، لقد ولى زمن الثرثرة و زمن الجمل المحفوظة المبتورة من سياقها لتشويه وعي الشباب و الجماهير . فيا شباب الوطن إن الوقت وقت العمل الدؤوب ، وقت إدراك الأصدقاء من الأعداء و أصدقائنا هم الفلاحين و العمال و الجماهير المضطهدة . فلنوحد نضالنا لبناء أدوات الثورة الثلاث و تثبيت خط الجماهير نحو الديمقراطية الجديدة ثم الاشتراكية .
هذه هي طريقنا التي رسمتها لنا انتفاضة 23 مارس المجيدة ، فالشروط الموضوعية للنضال و للثورة متوفرة و لا ينقصنا سوى الاستعداد من قبلنا نحن الثوريين للعمل على إحقاق الشرط الذاتي .
إن التضحيات الجسيمة التي قدمتها الشبيبة في مسيرة تحرر الشعب المغربي و بالخصوص من خلال انتفاضة 23 مارس المجيدة تفرض علينا إعطاء الشبيبة قيمتها الحقيقية و جعل 23 مارس عيدا للشبيبة الثورية كعربون وفاء للدماء الزكية و لكل الشباب الثوري الذين سقطوا خلال هذا اليوم المجيد .

و في الأخير نعلن للرأي العام المحلي و الدولي :

تشبثنا :
– بالماركسية اللينينية الماوية كتعبير فكري وسياسي عن اندماج الحركة الشيوعية بالحركة الجماهيرية .
– بالبرنامج المرحلي .

دعمنا لكافة نضالات الجماهير الشعبية .
مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين .

عاشت وحدة الحركة الطلابية
عاشت وحدة الشبيبة الثورية و وحدة الشعب المغربي .

Advertisements

About voieliberte

مدونة طريقة الثورة مؤقتا في انتظار عودة الموقع
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s